مفهوم التقية في الفكر الإسلامي

Print Friendly

  

مفهوم التقية في الفكر الإسلامي


السيد هاشم الموسوي

 

بسم الله الرحمن الرحيم 

 

(اتبعوا ما انزل اليكم من ربكم ولاتتبعوا من دونه اولياء قليلا ما تذكرون)

ان دراسه الفكر الإسلامي ومفردات العقيده دراسه علميه امينه وفق منهج قرآنى دقيق توصلنا الى معرفه الحقيقه، وتكوين رويه تشريعيه وفكريه نقيه تساهم فى الفكر العقيدى والسياسى والاجتماعى الاسلامى . وتعمل على توحيد المسلمين واغناء الحياه التشريعه والتربويه فى المجتمع الاسلامى

ومن الواضح لدى كل باحث ومتتبع لحركه الفكر الاسلامى وتطوراته ان هذا الفكر الحضارى قد مر بمراحل عديده، وان السياسة والصراع السياسي وسوء الفهم قد تدخلا فى توظيف الروى العلمية لصالح السلطه الحاكمه ضد القوى المعارضه لها، بغض النظر عن صوابها وقيمتها العلميه

ومن تلك الروى التى تدخلت السياسه الذرائعيه فى تشويهها وشن حمله على الاتجاه المعارض لهذه السياسه بسبب العمل بتشريع اسلامى هو تشريع (التقيه) او قل تشريع الضروره والدفاع السلبى تجاه الارهاب الفكرى والسياسى

لذا ارتاى مركز (الغدير للدراسات الاسلامية) تقديم دراسه تعريفيه فى مفهوم التقيه فى الفكر الاسلامى لازاله الغموض الذى اكتنف هذه المفرده الفكريه، وتوضيح الرويه والفهم العملى فى مدرسه ائمه اهل البيت مدرسه الشيعه الاماميه لمفهوم التقيه، وقطع الطريق على من يتربصون بوحده المسلمين الدوائر ويكرسون جهدهم فى اثاره الشبهات، وتفريق الصف

سائلين المولى القدير ان يسدد جهدنا فى خدمه الفكر الاسلامى والمساهمه فى التعريف به انه سميع مجيب.

مركز الغدير للدراسات الإسلامية

   

تقديم

تقديم :

(لايتخذ المومنون الكافرين أولياء من دون المومنين ومن يفعل ذلك فليس من اللّه فى شى‏ء الا ان تتقوا منهم تقاة ويحذركم اللّه نفسه والى اللّه المصير)

(وقال رجل مومن من آل فرعون يكتم ايمانه…)

(من كفر باللّه من بعد ايمانه الا من اكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من اللّه ولهم عذاب عظيم)

ان من المفاهيم العقيديه التى اتفق المسلمون جميعا على ورودها فى القرآن الكريم والسنة المطهرة هو مفهوم التقية، كما يتبين لنا ذلك من قوله تعالى : (الا ان تتقوا منهم تقاة) وقوله : (الا من اكره وقلبه مطمئن بالإيمان) وقوله : (يكتم ايمانه).

ومن سيرة الرسول العملية فى موقفه من عمار ابن ياسر، ومع هذا الوضوح والبيان، فان هذا المصطلح العقيدى، قد اسى‏ء فهمه، وحاول بعض المغرضين والمسخرين لتفريق الصف الإسلامي ان يثير الشبهات ويحاول ان يصوره نفاقا فكريا، وازدواجيه غامضه قد اولدها الفكر المتبنى فى مدرسه اهل البيت (عليهم السلام) عندما لجا اتباع هذه المدرسه الى التقية فى مراحل الارهاب والاضطهاد السياسى المرير

ولايضاح هذا المفهوم وبيان مجالات العمل به سنضعه فى دائره الضوء، لتبديد صوره الغموض والشبهة العالقة به. 

التقية فى اللغة

التقية فى اللغة :

( الوقاية : حفظ الشى‏ء مما يوذيه ويضره، يقال وقيت الشى‏ء اقيه وقاية ووقاء. . .)

(ووقى الشى‏ء وقيا ووقاية وواقيه : صانه عن الاذى وحماه . .

والتقية الخشيه والخوف

والتقية عند بعض الفرق الإسلامية : (اخفاء الحق ومصانعه الناس فى غير دولتهم تحرزا من التلف)

(تقاة) اصله وقاه، فابدلت الواو المضمومه تاء استثقالا لها، لانهم يفرون منها الى الهمزه تاره، والى التاء تاره اخرى . .

ووزن تقاة فعله، مثل توده، وتخمه ونكاه وهى مصدر اتقى تقاة، وتقيه، وتقوى، واتقاء)

وهكذا يتضح لنا معنى التقية فى اللغة : وهو حفظ الشى‏ء ووقايته من الضرر. 

التقية فى الإصطلاح

التقية فى الإصطلاح :

ان مصطلح التقية، هو مصطلح اسلامى قد نطق به الوحى لفظا ومعنى، مقترنا بحادثه مفسره . قال تعالى : (لايتخذ المومنون الكافرين أولياء من دون المومنين ومن يفعل ذلك فليس من اللّه فى شى‏ء الا ان تتقوا منهم تقاة ويحذركم اللّه نفسه والى اللّه المصير)

عند تفسير الشيخ الطوسى لهذه الآية قال : (روى الحسن ان مسيلمه الكذاب اخذ رجلين من اصحاب رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله) فقال لاحدهما اتشهد ان محمدا رسول اللّه ؟ قال : نعم، قال : افتشهد انى رسول اللّه ؟ قال : نعم، ثم دعا بالاخر فقال : اتشهد ان محمدا رسول اللّه ؟ قال : نعم، فقال له : افتشهد انى رسول اللّه ؟ قال : انى اصم -

قالها ثلاثا، كل ذلك تقيه فتقول ذلك، فضرب عنقه فبلغ ذلك  رسول اللّه فقال : اما هذا المقتول فمضى على صدقه وتقيته، واخذ بفضله فهنيئا له، واما الاخر فقبل رخصة اللّه، فلا تبعه عليه)

ثم علق الشيخ الطوسى على هذه الرواية قائلا : (فعلى هذا، التقية رخصة، والافصاح بالحق فضيلهة . وظاهر اخبارنا يدل على انها واجبة، وخلافها خطأ)

اما القرطبي فقد فسر آيه التقية بقوله : (الا ان تتقوا منهم تقاة)

قال معاذ بن جبل ومجاهد : كانت التقية فى جده الإسلام قبل قوه المسلمين، فاما اليوم فقد اعز اللّه الإسلام ان يتقوا من عدوهم . قال ابن عباس : هو ان يتكلم بلسانه وقلبه مطمئن بالإيمان، ولايقتل ولاياتى ماثما . وقال الحسن : التقية جائزه للانسان الى يوم القيامه، ولاتقيه فى القتل . وقرا جابر بن زيد ومجاهد والضحاك : (الا ان تتقوا منهم تقيه) وقيل : ان المومن اذا كان قائما بين الكفار فله ان يداريهم باللسان اذا كان خائفا على نفسه وقلبه مطمئن بالإيمان . والتقية لاتحل الا مع خوف القتل او القطع او الايذاء العظيم . ومن اكره على الكفر فالصحيح ان له ان يتصلب ولايجيب الى التلفظ بكلمه الكفر، بل يجوز له ذلك على ما ياتى بيانه فى النحل) . حيث فسر قوله تعالى : (الا من اكره وقلبه مطمئن بالإيمان) بقوله : (هذه الآية نزلت فى عمار بن ياسر فى قول اهل التفسير، لانه قارب بعض ما ندبوه اليه . قال ابن عباس : اخذه المشركون واخذوا اباه وامه سميه وصهيبا وبلالا وخبابا وسالما فعذبوهم، وربطت سميه بين بعيرين ووجى قبلها بحربه، وقيل لها انك اسلمت من اجل الرجال، فقتلت وقتل زوجها ياسر، وهما اول قتيلين فى الإسلام . واما عمار فاعطاهم ما ارادوا بلسانه مكرها، فشكا ذلك الى رسول اللّه(صلى اللّه عليه وسلم)، فقال له رسول اللّه (صلى اللّه عليه وسلم): (كيف تجد قلبك) ؟ قال: مطمئن بالإيمان

فقال رسول اللّه (صلى اللّه عليه وسلم) : (فان عادوا فعد)

وروى منصور بن المعتمر عن مجاهد قال : اول شهيدة فى الإسلام ام عمار، قتلها ابو جهل، واول شهيد من الرجال مهجع مولى عمر

وروى منصور ايضا عن مجاهد قال : اول من اظهر الإسلام سبعه : رسول اللّه (صلى اللّه عليه وسلم)، وابو بكر، وبلال، وخباب، وصهيب، وعمار، وسميه ام عمار . فاما رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله) فمنعه ابو طالب، واما ابو بكر فمنعه قومه، واخذوا الآخرين فالبسوهم ادراع الحديد، ثم صهروهم فى الشمس حتى بلغ منهم الجهد كل مبلغ من حر الحديد والشمس، فلما كان من العشى اتاهم ابو جهل ومعه حربه، فجعل يسبهم ويوبخهم، واتى سميه فجعل يسبها ويرفث، ثم طعن فرجها حتى خرجت الحربة من فمها فقتلها، (رضى اللّه عنها)

قال: وقال الاخرون ما سئلوا، الا بلالا فانه هانت عليه نفسه فى اللّه، فجعلوا يعذبونه ويقولون له : ارجع عن دينك، وهو يقول احد احد، حتى ملوه، ثم كتفوه وجعلوا فى عنقه حبلا من ليف، ودفعوه الى صبيانهم يلعبون به بين اخشبى مكه حتى ملوه وتركوه، قال : فقال عمار : كلنا تكلم بالذى قالوا -لولا ان اللّه تداركنا غير بلال فانه هانت عليه نفسه فى اللّه، فهان على قومه حتى ملوه وتركوه . والصحيح ان ابا بكر اشترى بلالا فاعتقه

وروى ابن ابى نجيح عن مجاهد ان ناسا من اهل مكه آمنوا، فكتب اليهم بعض اصحاب محمد (صلى اللّه عليه وسلم) بالمدينه : ان هاجروا الينا، فانا لا نراكم منا حتى تهاجروا الينا، فخرجوا يريدون المدينه حتى ادركتهم قريش بالطريق، ففتنوهم فكفروا مكرهين، ففيهم نزلت هذه الآية . ذكر الروايتين عن مجاهد اسماعيل بن اسحاق

وروى الترمذى عن عائشة قالت : قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه وسلم) : (ما خير عمار بين امرين الا اختار ارشدهما) هذا حديث حسن غريب . وروى عن انس بن مالك قال : قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله) : (ان الجنه تشتاق الى ثلاثه على وعمار وسلمان بن ربيعه) . قال الترمذى : هذا حديث غريب لانعرفه الا من حديث الحسن بن صالح

الثالثه : لما سمح اللّه (عز وجل) بالكفر به وهو اصل الشريعه عند الاكراه ولم يواخذ به، حمل العلماء عليه فروع الشريعه كلها، فاذا وقع الاكراه عليها لم يواخذ به ولم يترتب عليه حكم، وبه جاء الاثر المشهور عن النبى (صلى اللّه عليه وسلم) : (رفع عن امتى الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) الحديث . والخبر وان لم يصح سنده فان معناه صحيح باتفاق من العلماء، قاله القاضى ابو بكر بن العربى . وذكر ابو محمد عبد الحق ان اسناده صحيح، قال : وقد ذكره ابو بكر الاصيلى فى الفوائد وابن المنذر فى كتاب الاقناع

الرابعه : اجمع اهل العلم على ان من اكره على الكفر حتى خشى على نفسه القتل، انه لا اثم عليه ان كفر وقلبه مطمئن بالإيمان، ولا تبين منه زوجته ولا يحكم عليه بحكم الكفر)

وهكذا يتضح لنا ان القرآن الكريم قد تحدث عن التقية واوضح انها للمكره، ولمن تلجئه الضروره للدفاع عن النفس والمال والعرض، بعد ان نهى عن موالاه الكفار واعداء الإسلام واخبر بقطع العلاقه بين اللّه سبحانه وبين من يوالى اعداءه

وعندما عرض عمار بن ياسر وبعض الصحابه الى التعذيب والاذى اضطر الى الاستجابه الى اعداء اللّه والنطق بما ارادوا من الثناء على آلهتهم وذكر الرسول بسوء، فجاء وذكر ما حدث له للرسول (صلى اللّه عليه وآله) فاقره الرسول (صلى اللّه عليه وآله) على فعله، وقال له : فان عادوا فعد

وقد قرانا ما ذكره المفسرون فى سبب نزول الآية الكريمة : (الا من اكره وقلبه مطمئن بالإيمان) وعرفنا اقرار الرسول للتقيه جريا على اجازه القرآن الكريم لهذا الموقف الاضطرارى

وكما تحدث الرسول (صلى اللّه عليه وآله) عن التقية، واقرها للمكره والمضطر بشكل واضح وصريح، نجد عذرا ضمنيا باستعمال التقية للمكره والمضطر فى حديث الرفع المشهور بين المسلمين جميعا، فقد روى عن الرسول (صلى اللّه عليه وآله) قوله: (رفع عن امتى تسعه : الخطأ، والنسيان، وما اكرهوا عليه، وما لا يعلمون، وما لا يطيقون، وما اضطروا اليه، والحسد، والطيره، والتفكر فى الوسوسه فى الخلق ما لم ينطق بشفه)

وكما يثبت هذا الحديث الشريف قاعده عامه برفع المسووليه عن المضطر والمكره نجد كذلك فى قول الرسول (صلى اللّه عليه وآله) : (لاضرر ولاضرار)، حكما فى رفع الضرر عن النفس والمال والعرض، اذا كان الواقع يمكن رفعه باظهار التوافق مع الوضع السياسى او الفكرى وامثالهما، الذى يشكل خطرا حقيقيا على النفس والمال والعرض مازال القلب مطمئنا بالحق، وثابتا على الايمان والاخلاص لاراده اللّه سبحانه

وعلى اساس كتاب اللّه وسنه نبيه الكريم ( صلى اللّه عليه وآله) التزم ائمه اهل البيت (عليهم السلام) وفقهاوهم بمبدا التقية فى المجال السياسى والفكرى عندما اصابهم الظلم والاضطهاد والتقتيل والتعذيب والتشريد الذى اخبرهم به رسول اللّه (صلى اللّه عليه وآله) بقوله : (انا اهل بيت اختار اللّه لنا الاخره على الدنيا . وان اهل بيتى سيلقون بعدى بلاء وتشريدا وتطريدا…) دفاعا عن النفس، وحمايه لذلك الكيان الفكرى والسياسى الاصيل، الذى كان يقوده ائمه اهل البيت (عليهم السلام) كقوه معارضه للحكمين الاموى والعباسى، اللذين عرفا بالعداء والتنكيل بائمه اهل البيت واتباعهم وفكرهم المعبر عن الوعى الاصيل، والفهم العميق، والموقف الرافض لتسلط الحاكم الظالم، وقد اوضح علماء اهل البيت مجال انطباق التقية وتوظيفها

روى عن الامام الباقر (عليه السلام) : (التقية فى كل ضروره، وصاحبها اعلم بها حين تنزل به)

وروى عنه قوله (عليه السلام) : (انما جعلت التقية ليحقن بها الدم، فاذا بلغ الدم فليس تقيه)

وروى عنه قوله (عليه السلام) : (التقية فى كل شى‏ء يضطر اليه ابن آدم، فقد احله اللّه له)

وهكذا يوضح الامام الباقر (عليه السلام) ان التقية هى موقف دفاعى فى حاله الضروره والاضطرار وحفظ النفس

فالتقية كما اتضح لنا ليست من اجتهاد الفكر الشيعى، انما هى نص اسلامى نطق به القرآن، واقره الرسول (صلى اللّه عليه وآله) ومارسه الصحابه واوضحه المفسرون من مختلف الاتجاهات والاراء كما قرانا آنفا، لرفع الضرر ومعالجه الضروره، ولحقن الدماء، كما اوضح الامام محمد الباقر (عليه السلام) ذلك

وتاسيسا على هذا المبدا افتى فقهاء الاماميه بوجوب التقية، فللمسلم ان يبطن الحق من عقيده وموقف سياسى وقناعه تشريعيه وعباديه ويظهر خلافها دفاعا عن النفس والمال والعرض، كما اجاز له القرآن والسنه ذلك

قال الشيخ الطوسى : (والتقية عندنا واجبه عند الخوف على النفس، وقد روى رخصة فى جواز الافصاح بالحق عندها)

وعرف الشيخ المفيد التقية بقوله : (التقية : كتمان الحق، وستر الاعتقاد فيه، ومكاتمه المخالفين، وترك مظاهرتهم بما يعقب ضررا فى الدين او الدنيا، وفرض ذلك اذا علم بالضروره، او قوى فى الظن، فمتى لم يعلم ضررا باظهار الحق، ولاقوى فى الظن ذلك، لم يجب فرض التقية، وقد امر الصادقون (عليهم السلام) جماعه من اشياعهم بالكف والامساك عن اظهار الحق والمباطنه والستر له عن اعداء الدين والمظاهره لهم بما يزيل الريب عنهم فى خلافهم وكان ذلك هو الاصلح لهم، وامروا طائفه اخرى من شيعتهم بمكالمه الخصوم ومظاهرتهم ودعائهم الى الحق لعلمهم بانه لاضرر عليهم فى ذلك، والتقية تجب بحسب ما ذكرناه ويسقط فرضها فى مواضع اخرى على ماقدمناه).

لماذا التقية

لماذا التقية

ونستطيع ان نتفهم ظروف التقية السياسيه والفكريه اذا فهمنا محنه ائمه اهل البيت ( عليهم السلام) واتباعهم فى العهدين الاموى والعباسى، بسبب معارضتهم الفكريه والسياسيه للظلم السياسى والعبث باموال الامه وانحراف الحكام والولاه عن السلوكيه الإسلامية

فقد نقل المورخون صورا مروعه من سياسه البطش والارهاب والقتل والسجن، ابتداء من عهد معاويه بن ابى سفيان الذى قتل عددا من اتباع الامام على وولديه الحسن والحسين (عليهم السلام) امثال الصحابى الجليل حجر بن عدى الذى وصفه الحاكم فى المستدرك بقوله : (انه راهب اصحاب محمد)، وشريك بن شداد الحضرمى وصيفى بن شداد الشيبانى وعمرو بن الحمق الخزاعى ورشيد الهجرى وعبد اللّه بن يحيى الحضرمى وعبد الرحمن ابن حسان العنزى وعشرات امثالهم

وحين ولى السلطه ابنه يزيد اقدم على افدح جريمه فى تاريخ الإسلام ضد اهل بيت النبوه وصحابه الرسول (صلى اللّه عليه وآله) والتابعين لهم باحسان، حيث جرت مذبحه كربلاء المروعه التى قتل فيها الامام الحسين بن على وسبعه عشر رجلا من اهل بيته، وستون من اصحابه، وهم كل الذين كانوا برفقته، ثم ديس جسد الحسين الطاهر بحوافر الخيل تشفيا وانتقاما . . . تلك المذبحه التى لم يقف فيها العدوان عند حد قتل المقاتلين، وسلب اموالهم، بل ذبح الاطفال ومنعوا شرب الماء، واحرقت خيام آل محمد، وسيقت نساوهم سبايا من العراق الى الشام وحملت رووس الشهداء الى دمشق الشام على رووس الاعواد والرماح

وحين امتد الصراع بين طلائع المسلمين والمعارضين للحزب الاموى وانتفضت مدينه الرسول (صلى اللّه عليه وآله) على سلطه يزيد بقياده عبد اللّه بن حنظله غسيل الملائكه، بعد شهاده الامام الحسين ابن على (عليهما السلام) فزحف الجيش الاموى على المدينه فى واقعه الحره فسفك الدماء، وانتهك الحرمات، وهتك الاعراض، ونهب الاموال

وقد نقل ابن قتيبه الدينورى صوره من تلك الماساه بقوله : (وذكروا انه قتل يوم الحره من اصحاب النبى (صلى اللّه عليه وآله) ثمانون رجلا، ولم يبق بدرى بعد ذلك، ومن قريش والانصار سبعمائه، ومن سائر الناس من الموالى والعرب والتابعين عشره آلاف، وكانت الوقعه فى ذى الحجه لثلاث بقين منها، سنه ثلاث وستين)

ويستمر الحزب الاموى فى الارهاب وسفك الدماء على امتداد مراحل وجوده فى السلطه، فيسجل لنا التاريخ حوادث اخرى تحكى ابشع صور الارهاب والاستخفاف بقيم الحق والعدل ايام عبدالملك بن مروان وقتله سعيد بن جبير . وقد جاء فى كتاب عبد الملك بن مروان الذى ولى فيه خالد بن عبد اللّه القسرى : (اما بعد: فانى وليت عليكم خالد بن عبد اللّه القسرى، فاسمعوا له واطيعوا، ولايجعلن امرو على نفسه سبيلا، فانما هو القتل لا غير، وقد برئت الذمه من رجل آوى سعيد بن جبير، والسلام، ثم التفت اليهم خالد، وقال : والذى نحلف به، ونحج اليه، لااجده فى دار احد الا قتلته، وهدمت داره، ودار كل من جاوره، واستبحت حرمته . وقد اجلت لكم فيه ثلاثه ايام…)

ثم يلقى القبض على سعيد بن جبير الذى كان من طلائع الموالين لال البيت النبوى، ويسلم الى الحجاج السفاح الشهير فى تاريخ الإسلام الذى قتل عشرات الالاف من معارضى السلطه فيقتله

وتستمر سياسه التعسف والاضطهاد لجماهير الامه وطلائع المعارضه العلويه وتتراكم المحن وممارسه الارهاب، فينطلق زيدبن على بن الحسين ابن على بن ابى طالب بثورته سنه (121 ه) ويقتل فى نفر من اصحابه فى خلافه هشام بن عبد الملك فيحرق جسده الطاهر ويذر فى الفرات والبساتين، ويرتد اثر هذه الثوره على اخيه الامام الباقر محمد ابن على وولده الصادق (عليهم السلام) فتفرض الرقابه عليهما ويسلط الارهاب والملاحقه لتطويق حركتهما السياسيه والفكريه فى تلك المرحله

وقد حفظ لنا التاريخ نصا لاحد قاده المعارضه المواليه لاهل البيت يصور عمق الماساه والكوارث التى حل-ت بالحزب العلوى وباتباع آل محمد (صلى اللّه عليه وآله)، فقد خاطب هذا الرجل اصحابه يدعوهم الى الثبات والاستمرار على حمل رايه المعارضه والموالاه لال محمد (صلى اللّه عليه وآله) قائلا: (انكم كنتم تقتلون، وتقطع ايديكم وارجلكم، وتسمل اعينكم، وترفعون على جذوع النخل فى حب اهل بيت نبيكم، وانتم مقيمون فى بيوتكم وطاعه عدوكم)

وفى العهد العباسى لاقى ائمه اهل البيت (عليهم السلام) واتباعهم الوان الماسى والقتل والتشريد الذى تصاغر امامه الارهاب الاموى

وكان الامام الصادق (عليه السلام) يوضع تحت المراقبه والرصد والملاحقه وتحصى عليه انفاسه

وفى عهد الامام موسى بن جعفر، الكاظم (عليهما السلام) تضطر الممارسات السلطويه والارهاب العباسى ضد آل البيت واتباعهم الحسين بن على ابن الحسن فينطلق فى ناحيه فخ فى ثوره عارمه عام (168 ه ) ضد الحاكم العباسى موسى الهادى، وتحل الفاجعه بال البيت النبوى، ويقتل الحسين الثائر ويقتل معه نفر من اصحابه، فيصف الامام محمد الجواد هذه الماساه بقوله : (لم يكن لنا بعد الطف‏مصرع اعظم من فخ)

ثم يزج الامام موسى بن جعفر فى سجون الرشيد الرهيبه سنين عديده، حتى يستشهد فى سجن الشاهك بن سندى مدير شرطه الرشيد مسموما معذبا فى الخامس والعشرين من شهر رجب عام(183 ه )

ولم تقف معاناه ائمه اهل البيت واتباعهم من الحكام العباسيين عند هذا الحد، بل تستمر باشد صورها فيلاقى الامامان على الهادى وولده الحسن العسكرى (عليهما السلام) من بعده اشد المعاناه من الحكام العباسيين الذين عاصروهما

ولنا ان نقرا بعضا من نصوص التاريخ فى العهد العباسى لنعرف اساليب الاضطهاد والارهاب الموجهه ضد ائمه اهل البيت فنفهم جانبا من حياه الاضطهاد والتعسف والارهاب التى اضطرت ائمه اهل البيت (عليهم السلام) واتباعهم الى الالتزام بالتقية فى تلك المرحله.

فقد وصف على بن ابراهيم احد اصحاب الامام الحسن العسكرى جانبا من تلك المعاناه بقوله : (اجتمعنا بالعسكر، وترصدنا لابى محمد (عليه السلام) يوم ركوبه، فخرج توقيعه : الا لايسلمن على احد، ولايشر الى بيده، ولايومى، فانكم لاتامنون على انفسكم)

وروى ابو هاشم الجعفرى عن داود بن الاسود وقاد حمام ابى محمد (عليه السلام) قال : دعانى سيدى ابو محمد، فدفع الى خشبه، كانها رجل باب مدوره طويله، مل‏ء الكف، فقال : صر بهذه الخشبه الى العمرى، فمضيت، فلما صرت الى بعض الطريق عرض لى سقاء معه بغل، فزاحمنى البغل على الطريق، فنادانى السقاء : صح على البغل، فرفعت الخشبه التى كانت معى، فضربت البغل، فانشقت، فنظرت الى كسرها فاذا فيها كتب، فبادرت سريعا فرددت الخشبه الى كمى، فجعل السقاء ينادينى ويشتمنى، ويشتم صاحبى، فلما دنوت من الدار راجعا، استقبلنى عيسى الخادم عند الباب، فقال : يقول لك مولاى لم ضربت البغل، وكسرت رجل الباب، فقلت له : يا سيدى، لم اعلم ما فى رجل الباب، فقال : ولم احتجت ان تعمل عملا تحتاج ان تعتذر منه، اياك بعدها ان تعود الى مثلها، واذا سمعت لنا شاتما فامض لسبيلك التى امرت بها، واياك ان تجاوب من يشتمنا، او تعرفه من انت، فاننا ببلد سوء، ومصر سوء، وامض فى طريقك، فان اخبارك واحوالك ترد الينا، فاعلم ذلك)

وروى محمد بن عبد العزيز البلخى، قال : (اصبحت يوما فجلست فى شارع الغنم، فاذا بابى محمد (عليه السلام) قد اقبل من منزله، يريد دار العامه، فقلت فى نفسى : ترى ان صحت ايها الناس هذا حجه اللّه عليكم فاعرفوه يقتلونى ؟ فلما دنا منى، اوما باصبعه السبابه على فيه : ان اسكت، ورايته تلك الليله يقول : انما هو الكتمان او القتل، فاتق اللّه على نفسك)

ولعل من اهم الوثائق التاريخيه المهمه التى تحكى ماساه آل البيت النبوى واضطهاد السلطات الامويه والعباسيه لهم هو كتاب مقاتل الطالبيين لابى الفرج الاصفهانى الذى عاش ما بين (284 -356 ه) وقد بلغ حجم الكتاب (460) صفحه من القطع الكبير كرسها للحديث عن محنه اهل البيت وثوراتهم وسجونهم واساليب قتلهم . وفى هذا الكتاب تحدث ابو الفرج سطورا عن موقف المتوكل العباسى من آل البيت فقال : (وكان المتوكل شديد الوطاه على آل ابى طالب، غليظا على جماعتهم، مهتما بامورهم، شديد الغيظ والحقد عليهم، وسوء الظن والتهمه لهم، واتفق له ان عبيد اللّه بن يحيى بن خاقان وزيره يسى‏ء الراى فيهم، فحسن له القبيح فى معاملتهم، فبلغ فيهم ما لم يبلغه احد من خلفاء بنى العباس قبله، وكان من ذلك ان كرب قبر الحسين (عليه السلام) وعفى آثاره ووضع على سائر الطرق مسالح له، لايجدون احدا زاره الا اتوه به، فقتله او انهكه عقوبه . . . وكان قد بعث برجل من اصحابه يقال له الديزج، وكان يهوديا فاسلم، الى قبر الحسين، وامره بكرب قبره ومحوه واخراب كل ما حوله، فمضى الى ذلك وخرب ما حوله وهدم البناء وكرب ما حوله نحو مائتى جريب، فلما بلغ الى قبره لم يتقدم اليه احد، فاحضر قوما من اليهود فكربوه، واجرى الماء حوله، ووكل به مسالح، بين كل مسلحتين ميل، لايزوره زائر الا اخذوه ووجهوا به اليه . .

ثم قال : واستعمل على المدينه ومكه عمر بن الفرج الرخجى فمنع آل ابى طالب من التعرض لمساله الناس، ومنع الناس من البر بهم، وكان لايبلغه ان احدا ابر احدا منهم بشى‏ء، وان قل، الا انهكه عقوبه، واثقله غرما، حتى كان القميص يكون بين جماعه من العلويات يصلين فيه، واحده بعد واحده، ثم يرقعنه، ويجلسن على مغازلهن عوارى حواسر، الى ان قتل المتوكل، فعطف المنتصر عليهم، واحسن اليهم)

وتحدث فى مورد آخر عن احدى حالات القتل والتعذيب التى مارسها ابو جعفر المنصور ضد آل على بن ابى طالب فقال : (اتى بهم ابو جعفر فنظر الى محمد بن ابراهيم بن الحسن بن الحسن بن على ابن ابى طالب فقال : انت الديباج الاصفر ؟ قال: نعم

قال : اما واللّه لاقتلنك قتله ما قتلتها احدا من اهل بيتك، ثم امر باسطوانه مبنيه ففرقت، ثم ادخل فيها، فبنيت عليه، وهو حى)

ان القاء نظره تحليليه وقراءه موضوعيه امينه فى تلك النصوص والعينات التاريخيه التى لاتساوى الا جزءا يسيرا من سياسه الاضطهاد والتقتيل والسجون والارهاب والتشريد والملاحقه التى مارسها الامويون والعباسيون ضد ائمه اهل البيت وانصارهم والمتاثرين بتيارهم الفكرى والسياسى، تكشف لنا بوضوح كامل لماذا التزم ائمه اهل البيت (عليهم‏السلام) واتباعهم بالتقية، او الكتمان واخفاء الموقف الفكرى والسياسى المعارض لسياسه السلطه ومتبنياتها

ولعلنا ندرك بصوره اوضح موجبات التقية الفكريه والسياسيه اذا تجاوزنا احداث التاريخ الماضيه وانتقلنا الى المعارضه الفكريه والسياسيه المعاصره التى تخوضها الحركات الإسلامية المعارضه والتزامها بالسريه والتنظيم السرى، والتكتم على خططها ومتبنياتها لحمايه نفسها من الظلم والتعسف، فما من حركة اسلاميه معارضه على امتداد التاريخ الماضى منه والمعاصر تريد تغيير الاوضاع واصلاح السلطه والمجتمع الا وتتبنى التقية السياسيه والتكتم على افكارها المعارضه لمتبنيات السياسه الظالمه والمنحرفه عن منهج القرآن وسيره النبوه الخالده

وذلك منطق العقل المتوافق مع حكم الشريعه واقرارها لمبدا التقية كما قرانا فى الكتاب والسنه وآراء الفقهاء

من ذلك كله نفهم ان التقية وسيله دفاعيه ضد الظلم والارهاب، ومن اجل حمايه الحق والحفاظ على الموقف الشرعى السليم.

التقية ومسؤولية الإصلاح

التقية ومسؤولية الإصلاح

قد يتبادر الى اذهان البعض ممن لايستوعب المفاهيم القرآنيه وتنظيم الشريعه للعلاقه بين الاحكام والمواقف والامر الواقع، ان التقية فكره تحول المسلم الى انسان متعايش مع الامر الواقع مع ما فيه من ظلم وفساد وانحراف، وانها تربيه تفرز الازدواجيه واصطناع التوافق، فتقود الى النفاق، والرضا بكل ما يحيط بها فتنصرف عن مواجهه الظلم ومحاربه الفساد والانحراف تحت ستار الخوف على المال والنفس والكرامه، غير ان هدف التقية هو معاكس لهذا الفهم تماما، اذ هى شرعت لتمكن المسلم الذى يعيش فى ظروف القهر والارهاب الفكرى واجواء الانحراف المسلطه عليه بالقوه، شرعت لتمكنه من المقاومه والعمل على التغيير بشكل بعيد عن اعين القوى المتحكمه والمتسلطه، فمفهوم التقية، هو مفهوم التكتم والسريه فى العمل السياسى والفكرى الذى لايروق للحكام المنحرفين والقوى المعاديه للاتجاه السليم

ومفهوم التقية لايلغى فريضه الامر بالمعروف والنهى عن المنكر، بل يتحول عمل الفرد والجماعه التى ترى الفساد السياسى والفكرى ولاتستطيع الاعلان عن مواجهته، يتحول العمل عندها الى عمل سرى، واعداد بعيد عن انظار المتسلطين، فاذا توفرت القدره على التغيير، تم الاعلان عن المواجهه المكشوفه والصراع الواضح لتغيير البناء السياسى والفكرى والاجتماعى على اساس منهج القرآن ودعوته

وعندما تكون التضحيه بالمال والنفس مجديه للدفاع عن الحق واقامه الإسلام، تجب التضحيه عندئذ، ولاتقيه فى ذلك، فان من اهداف الجهاد بالمال والفكر والنفس والامر بالمعروف والنهى عن المنكر، هو مواجهه الاوضاع غير الطبيعيه فى المجتمع الذى يعيش فيه الانسان المسلم، لذلك حرم الفقه الإسلامي التعاون مع الحاكم الظالم الفاسق، اذا كان فى هذا التعاون وتولى الوظائف للسلطه هدم الإسلام وسفك للدماء، ولو كلف الانسان دمه وماله.

لذلك جاء فى قول الامام الباقر (عليه السلام) : (فاذا بلغ الدم فلاتقيه) اى ان من حق المسلم المضطهد والمكره ان يستجيب للاوضاع الاجتماعيه، ولارهاب السلطه ويتعاون معها فى حدود دفع الضرر الاعظم عن نفسه بالموازنه بين اهون الضررين، فاذا نتج عن تجاوبه وتعاونه مع السلطه المكرهه له سفك دماء الاخرين وهدم الإسلام، فلا يجاز له التعاون مع الطغاه والظلمه، ولو ادى رفضه الى قتله وسفك دمه، ومصادره امواله

وهكذا يتضح لنا من خلال التعريف بمفهوم التقية انه تشريع اسلامى شرع فى عهد الدعوه، وفيه نص من الكتاب والسنه، وله دواعيه وموجبات العمل به فى مسيره الحياه البشريه مما دعا ائمه اهل البيت وحركتهم التغييريه الى العمل بهذا المبدا لمواجهه السياسه الظالمه والانحراف عن منهج القرآن وقيمه، وليس هو من مبتكرات الفكر الشيعى ولا من مختصاته كما قد يتصور البعض من الناسز.

(وآخر دعوانا ان الحمد للّه رب العالمين)

هل أعجبك الموضوع؟ انشره لتعم الفائدة!

Twitter Facebook Linkedin Google+ Pinterest Youtube




كاتب الموضوع
جديد الكتب
جديد المكتبة الصوتية
   المقرئ عباس امام جمعة هل أعجبك...
   المقرئ محمد حسين سبزعلي هل أعجبك...
   المقرئ شحات محمد أنور هل أعجبك...
   السيد محمد رضا الشيرازي (قده) شرح...
   السيد أحمد الواعظ شهر صفر 1431...
   السيد أحمد الواعظ شهر صفر 1431...
   السيد أحمد الواعظ شهر محرم الحرام...
   السيد أحمد الواعظ شهر صفر 1432...
   السيد هادي المدرسي سلسلة الإمام علي...
   السيد هادي المدرسي سلسلة عالم الآخرة...
   الشيخ هاني شعبان ثورة المختار هل...
   السيد مرتضى القزويني محاضرات محرم الحرام...
   السيد مرتضى القزويني محاضرات محرم الحرام...
   السيد صباح شبّر الطهارة والنجاسة هل...
   السيد علي الحسيني الصدر بحوث حول...
   الشيخ حبيب الكاظمي الإمام الحسين عليه...
   الشيخ حبيب الكاظمي محاضرات متفرقة هل...
   السيد علي الميلاني محاضرات متفرقة هل...
   السيد علي الميلاني من هم قتلة...
   الشيخ باقر المقدسي محاضرات متنوعة هل...
   السيد حسن نصر الله محاضرات متنوعة...
   الشيخ حسين غيب غلامي محاضرات متنوعة...
   السيد عادل العلوي تفسير زيارة عاشوراء...
   السيد عادل العلوي محاضرات متفرقة هل...
   السيد عادل العلوي الولاية التكوينية والتشريعية...
   السيد منير الخباز الإمام المهدي نبع...
   السيد منير الخباز السيرة النبوية هل...
   السيد منير الخباز محاضرات متنوعة هل...
   الشيخ علي الكوراني خلاصة العقائد الإسلامية...
   الشيخ علي الكوراني تفسير سورة القدر...
   الشيخ علي الكوراني تفسير سورة الجمعة...
   الشيخ علي الكوراني محاضرات متفرقة هل...
   الشيخ علي الكوراني أوصياء الأنبياء (ع)...
   الشيخ علي الكوراني ضرورة الدين والتدين...
   الشيخ علي الكوراني أهم مذاهب المسلمين...
   الشيخ علي الكوراني في ضيافة الرحمن...
   السيد سامي البدري الإمام الحسين مصلح...
   السيد سامي البدري محاضرات متفرقة هل...
   الشيخ حسن الخويلدي محاضرات محرم 1431...
   الشيخ حسن الخويلدي محاضرات محرم 1430...
   الشيخ حسن الخويلدي محاضرات محرم 1429...
   الشيخ جعفر الإبراهيمي محاضرات محرم 1431...
   السيد محمد باقر الفالي محاضرات رمضان...
   السيد محمد باقر الفالي محاضرات محرم...
   السيد محمد باقر الفالي محاضرات محرم...
   الشيخ إبراهيم الأنصاري الثورة الحسينية والحركة...
   الشيخ إبراهيم الأنصاري محاضرات متفرقة هل...
   الشيخ عبد الحميد المهاجر شهر صفر...
   الشيخ عبد الحميد المهاجر شهر محرم...
   الشيخ عبد الحميد المهاجر محرم الحرام...
   الشيخ عبد الحميد المهاجر محاضرات متفرقة...
   السيد محمد باقر الصدر حب الدنيا...
   السيد محمد باقر الصدر السُنة التاريخية...
   السيد محمد باقر الصدر عناصر المجتمع...
   السيد محمد باقر الصدر السنن التاريخية...
   السيد محمد باقر الصدر التفسير الموضوعي...
   السيد محمد باقر الصدر محاضرات متفرقة...
   السيد كمال الحيدري مقامات الزهراء عليها...
   السيد كمال الحيدري عالم البرزخ هل...
جديد الموقع

آية المودة

آية المودة  آية المودة   بسم الله الرحمن الرحيم   وهي قوله تعالى: (قل لا أسألكم عليه [.... اقرأ المزيد]

آية المباهلة

آية المباهلة  آية المباهلة   بسم الله الرحمن الرحيم   وهي قوله تعالى: (فمن حاجك فيه من بعد [.... اقرأ المزيد]

آية التطهير

آية التطهير  آية التطهير   بسم الله الرحمن الرحيم   وهي قوله تعالى: (إنما يريد الله [.... اقرأ المزيد]

آية الولاية

آية الولاية  آية الولاية   بسم الله الرحمن الرحيم   وهي قوله تعالى: (إنما وليكم الله [.... اقرأ المزيد]

السيدة مارية القبطية

السيدة مارية القبطيةالسيدة مارية القبطية   بسم الله الرحمن الرحيم   تأملات في الطريق من مصر إلى [.... اقرأ المزيد]

أحـكام اللجؤ والهجرة

أحـكام اللجؤ والهجرةأحـكام اللجؤ والهجرة   الاُستاذ الشيخ محمّد هادي آل راضي   بسم الله الرحمن [.... اقرأ المزيد]

الإسلام.. عقيدة وشريعة

الإسلام.. عقيدة وشريعة  الإسلام.. عقيدة وشريعة   بسم الله الرحمن الرحيم   قال تعالى: (يَا [.... اقرأ المزيد]

الفقيه.. المثقف

الفقيه.. المثقف  الفقيه.. المثقف   إبراهيم العبادي   بسم الله الرحمن الرحيم   ربّما [.... اقرأ المزيد]

مصادرُ الشريعة ومناهج الفقه الإسلامي

مصادرُ الشريعة ومناهج الفقه الإسلامي  مصادرُ الشريعة ومناهج الفقه الإسلامي   السيد حسين نصر   بسم الله الرحمن [.... اقرأ المزيد]

الإنسان بين الدعاء والمسؤولية

الإنسان بين الدعاء والمسؤوليةالإنسان بين الدعاء والمسؤولية   د. خليل التميمي   بسم الله الرحمن [.... اقرأ المزيد]

طرق اكتشاف حبّ الله

طرق اكتشاف حبّ الله  طرق اكتشاف حبّ الله   خضير الأوسي   بسم الله الرحمن الرحيم   لأنّنا [.... اقرأ المزيد]

الجدال في المفهوم القرآني

الجدال في المفهوم القرآنيالجدال في المفهوم القرآني   السيّد محمد حسين فضل الله (قدس)   بسم الله الرحمن [.... اقرأ المزيد]

رسالـة الحقـوق عند الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام)

رسالـة الحقـوق عند الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام)رسالـة الحقـوق عند الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام)   السيّد محمد حسين فضل [.... اقرأ المزيد]

منهجية الإمام السجّاد(ع) في البناء الإجتماعي الروحي

منهجية الإمام السجّاد(ع) في البناء الإجتماعي الروحيمنهجية الإمام السجّاد(ع) في البناء الإجتماعي الروحي   السيّد محمد حسين فضل الله [.... اقرأ المزيد]

الإمام الكاظم (ع) في علاقاته بالله وبالناس

الإمام الكاظم (ع) في علاقاته بالله وبالناسالإمام الكاظم (ع) في علاقاته بالله وبالناس   السيّد محمد حسين فضل الله [.... اقرأ المزيد]

آدم وإبليس..للتفكر والعظة واللإعتبار

آدم وإبليس..للتفكر والعظة واللإعتبارآدم وإبليس..للتفكر والعظة واللإعتبار   السيّد محمد حسين فضل الله (قدس)   بسم [.... اقرأ المزيد]

الأوسمة: ,

أضف تعليقاتك

من فضلك أكتب أسمك

الأسم مطلوب

من فضلك ضع بريدك الكتروني

البريد الكتروني مطلوب

من فضلك ضع رساله

صورة الكابتشا
*

البحث المتطور